الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
[[ليس في الحياةِ ظلام بهيم..إذا خفتْ ضوءُ القمر.. تلألأتِ النجوم..كن عادلا قبل ان تكون حكيما..من زاد في حبه لنفسه ... زاد كره الناس له,يسخر من الجروح ... كل من لا يعرف الألم..]]..[[..أكثر الرجال حكمة ... الذي يظن أنه أقل حكمة,اللسان ليس عظماً ... لكنه ير العـظام,إذا كنت مخلصاً..فليكن إخلاصك إلى حد الوفاء,وإذا كنت صريحاً فلتـكن صراحتك إلى حد الاعتراف,نمرٌ مفترس أمامك..خير من ذئب خائن وراءك,لسان العاقل وراء قلبه .. و قلب الأحمق وراء لسانه,القـناعة دليل الأمانة .. والأمانة دليل الشكر,والشكر دليل الزيادة ، والزيادة دليل بقاء النعمة ,والحياة دليل الخير كله,تعلم من الزهرة البشاشة ، و من الحمامة الوداعة ،ومن النحلة النظام ، و من النملة العمل ،ومن الديك النهوض باكراً..اجعل نفسك ميزاناً في ما بينك وبين غيرك..,قالوا عن الصبر..الصبر عند المصيبة:يسمى إيمانا,الصبرعند الآكل:يسمى قناعة,الصبر عند حفظ السر:يسمى كتماناً,الصبرمن اجل الصداقة:يسمى وفاء,..]]..[[..أجمل مافي الحياة أنها ستنتهي يوما وأجمل مافي الاحزان أنها ستتبدد حتما وأجمل مافي اليأس أنه ينحني أمام الصبر دائماً وأجمل مافي الرجآء أنه لاينقطع مادام هناك في السماء رِبــــاً عظِيمـ..]]..[[لِنملئ قلوبنآ ثِقه بـِ أن آلصمَت لآ يعنيْ النسيآن , إنما هو دعآء بِ آلغيب بالتوفيق ل يقول لنآ ملَك : و لك مثله ..]]..[[ ::كن كالورده:: التي تزرع الحب في القلوب وتكن خير هدية لكل العشاق وتنعش القلوب دائماً بعطرها ولونها ونعومتها ::ولاتكن أشواكها:: التي إن لمست تدمي الأيادي والقلوب..]]..[[ لا تكن مثل مالك الحزين هذا الطائر العجيب الذي يغني أجمل الحانه وهو ينزف فلا شيء في الدنيا يستحق من دمك نقطة واحده ..]]..[[..آبتسم في وجه كُل من أسآء إليك لـ / تُعطيه رسآله تقول :آني آحب شخصك ! وآكره آفعآلك .. ..! ..]]..[[ليس هُنآك شئً في هذه الدٌنيآ يستحق البكآء عليه " آكثر " من أنفسنآ إذآ آرتكبنآ ذنباً ولمّ نستغفر آستغفركَ اللهمـً من جميع الذنوب و الخطآيآ وَ إتوب إليــك..]]..[[ لا تحاول البحث عن حلم خذلك وحاول أن تجعل من حالة الإنكسار بداية حلم جديد ..]]..[[لا تيأس إذا تعثرت أقدامك وسقطت في حفرة واسعه فسوف تخرج منها و أنت أكثر تماسكا وقوة والله مع الصابرين..]]..[[لا تقف كثيراً على الأطلال خاصة اذا كانت الخفافيش قد سكنتها والأشباح عرفت طريقها وابحث عن صوت عصفور يتسلل وراء الأفق مع ضوء صباح جديد..]]..[[أحياناً يغرقنا الحزن حتى نعتاد عليه وننسى أن في الحياة أشياء كثيرة يمكن أن تسعدنا وأن حولنا وجوهاً كثيرة يمكن أن تضيء في ظلام أيامنا شمعة فابحث عن قلب يمنحك الضوء ولا تترك نفسك رهينة لأحزان الليالي المظلمة..]]..[[إذا لم تجد من يسعدك فحاول أن تسعد نفسك وإذا لم تجد من يضيء لك قنديلاً فلا تبحث عن اخر أطفأه وإذا لم تجد من يغرس في أيامك ورده فلا تسع لمن غرس في قلبك سهماً ومضى..]]..[[إننا أحياناً قد نعتاد الحزن حتى يصبح جزءاً منا ونصير جزءاً منه وفي بعض الأحيان تعتاد عين الإنسان على بعض الألوان ويفقد القدرة على أن يرى غيرها ولو أنه حاول أن يرى ما حوله لأكتشف أن اللون الأسود جميل ولكن الأبيض أجمل منه وأن لون السماء الرمادي يحرك المشاعر والخيال ولكن لون السماء أصفى في زرقته فابحث عن الصفاء ولو كان لحظة وابحث عن الوفاء ولو كان متعباً و شاقاً وتمسك بخيوط الشمس حتى ولو كانت بعيده ولا تترك قلبك ومشاعرك وأيامك لأشياء ضاع زمانها..]]..[[إذا كان الأمس ضاع فبين يديك اليوم وإذا كان اليوم سوف يجمع أوراقه ويرحل فلديك الغد لا تحزن على الأمس فهو لن يعود ولا تأسف على اليوم فهو راحل واحلم بشمس مضيئه في غد جميل..]]..[[لا تنظر الى الأوراق التي تغير لونها وبهتت حروفها وتاهت سطورها بين الألم و الوحشه سوف تكتشف أن هذه السطور ليست أجمل ما كتبت وأن هذه الأوراق ليست اخر ما سطرت ويجب أن تفرق بين من وضع سطورك في عينيه ومن القى بها للرياح لم تكن هذه السطور مجرد كلام جميل عابر ولكنها مشاعر قلب عاشها حرفاً حرفاً ونبض إنسان حملها حلماً واكتوى بنارها ألماً..]]
المواضيع الأخيرة
» اتحداك تعد للعشره ومحد يقاطعك
السبت 12 يناير - 10:33 من طرف صاحبة الابتسامهـ

» لأني أحبكم من قلــبي تعالووووووووووو
الثلاثاء 30 أكتوبر - 20:23 من طرف عــطـےــر الــےــورد

» ترحيب سريع لا ازعل ^__*
الثلاثاء 30 أكتوبر - 20:13 من طرف عــطـےــر الــےــورد

»  تعال / وهات لي كاسة حنين وكسرتين أنفاس
الثلاثاء 30 أكتوبر - 20:04 من طرف عــطـےــر الــےــورد

» سجل حضورك بأسم بنت ،،،
الثلاثاء 30 أكتوبر - 20:01 من طرف عــطـےــر الــےــورد

»  وحده مسويه
الثلاثاء 30 أكتوبر - 20:00 من طرف عــطـےــر الــےــورد

» لم اجد له عنوان
الثلاثاء 30 أكتوبر - 19:57 من طرف عــطـےــر الــےــورد

» حَدِيْثُك مَع نَفْسِك سَر قُوَّتِك..
الإثنين 19 مارس - 3:34 من طرف ÐỘŠђỘ

» احسن شي ...اسواء شي صارلك اليووم
الإثنين 19 مارس - 3:29 من طرف ÐỘŠђỘ

» مؤثره جدآ : مكالمه بعد الفجر
الإثنين 19 مارس - 2:51 من طرف ÐỘŠђỘ

المواضيع الأكثر نشاطاً
صورة وابيات شعر،،،
روايه نكهات من علقم الدنيا ..!!
اتحداك تعد للعشره ومحد يقاطعك
سجل حضورك بأسم بنت ،،،
تحدي صور الاطفال..شاركنا..
لأني أحبكم من قلــبي تعالووووووووووو
قال الرسول صلى الله عليه وسلم ((بلغو عني ولو بأيه..)))
ღ سجل حضورك بقطعة أثــــآث على ذوقك ღ
][.•:*¨`*:•.السجن.•:*¨`*:•.][
قدها و الاموقدها
أفضل 10 فاتحي مواضيع
ÐỘŠђỘ
 
صاحبة الابتسامهـ
 
احلى شوشو
 
غلا روحي
 
fOOfOO
 
شخآبيط الزمن
 
بنوته توته
 
meme
 
a7la_sho0sho0
 
روح الغلا
 

شاطر | 
 

 { المعصية } .. بين اللذة العاجلة والعقوبة الآجلة ..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احلى شوشو

avatar

عَدَدّ المُسَاهَمَاتّ..!! : 617
تَارِيِــخّ التسّجِيلّ..!! : 12/10/2010





مُساهمةموضوع: { المعصية } .. بين اللذة العاجلة والعقوبة الآجلة ..    الأحد 3 يوليو - 18:30



]سلآم عليكم




]الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه
ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا
ومن سيئات أعمالنا وأشهد أن لا اله إلا الله
وأن محمدا عبده ورسوله، أما بعد ]








[]إن للذنوب و المعاصي
من الآثار القبيحة المذمومة المضرة بالقلب
والبدن في الدنيا والآخرة ما لا يعلمه إلا الله ..
منها ]



]حرمان العلم










فإن العلم نور يقذفه الله في القلب
والمعصية تطفئ ذلك النور ..





قال الشافعي


لرجل


أني أرى الله قد ألقى على قلبك نوراً فلا تطفئه بظلمة المعصية .


حرمان الرزق
وفي المسند
إن العبد يحرم الرزق بالذنب يصيبه .
فكما أن تقوى الله مجلبة للرزق بالمثل ترك المعاصي .




وحشة فى القلب
وحشة يجدها العاصي في قلبه بينه وبين الله
وهذا أمر لا يحس به إلا من قلبه حياة وما لجرح ب
ميت إيلام .







تعسير أموره عليه
فلا يتوجه لأمر إلا ويجده
مغلقاً دونه أو متعسراً عليه .
ظلمة يجدها في قلبه حقيقة
يحس بها كما يحس بظلمة الليل
فالطاعة نور والمعصية ظلام .






حرمان الطاعة ..









فلو لم يكن للذنب عقوبة
فكفاه انه صد عن طاعة الله
فالعاصي يقطع عليه طاعات كثيرة
كل واحدة منها خير من الدنيا وما فيها ..




سبب لهوان العبد علي ربه
إن المعصية سبب لهوان العبد على ربه
قال الحسن البصري
هانوا عليه فعصوه ولو عزوا عليه لعصمهم
واذا هان العبد على ربه لم يكرمه أحد ..









المعاصي تفسد العقل ..









فإن للعقل نوروالمعصية
تطفئ نورالعقل أذا طفئ نوره ضعف ونقص
قال بعض السلف
ما عصى الله أحد حتى يغيب عقله
وهذا ظاهر فإنه لو حضره عقله لمنعه عن المعصية .




أن الذنوب إذا تكاثرت طُبعِ على قلب صاحبها
كما قال بعض السلف فى قول الله تعالى


{ كّلاَّ بّلً رّانّ عّلّى قٍلٍوبٌهٌم مَّا كّانٍوا يّكًسٌبٍونّ }
سورة المطففين 14
الران هو الذنب بعد الذنب .
والسواد الذي يغلف القلب






تقصر العمر وتمحق البركة ..


فإن البر كما يزيد في العمر
فالفجور ينقصة
فإذا أعرض العبد عن الله
واشتغل بالمعاصي
ضاعت عليه أيام حياته الحقيقة
التي يجد اضاعتها يوم يقول
" يا يليتني قدمت لحياتي "











كيف تزجر نفسك
إذا أردت أن تعصي الله







أتى رجل إبراهيم ابن ادهم
فقال يا أبا اسحق إني مسرف على نفسي،
فأعرض علي ما يكون لها زاجرا ومستنقذا ؟



فقال إبراهيم:
إن قبلت خمس خصال،
وقدرت عليها لم تضرك المعصية ؟





قال: هات يا أبا اسحق



قال: أما الأولى فإذا أردت أن تعصي الله تعالى،
فلا تأكل من رزقه،
قال: فمن أين أكل وكل ما في الأرض رزقه ؟
قال: يا هذا أفيحسن بك أن تأكل رزقه وتعصيه؟



قال: لا، هات الثانية.


قال: وإذا أردت أن تعصيه
فلا تسكن في شيئا من بلاده ؟
قال: هذه أعظم، فأين أسكن ؟
قال: يا هذا أفيحسن بك أن تأكل رزقه،
وتسكن بلاده وتعصيه ؟



قال: لا، هات الثالثة.


قال: إذا أردت أن تعصيه، وان تأكل من رزقه،
وتسكن بلاده، فانظر موضعا لا يراك فيه فاعصه فيه ؟
قال: يا إبراهيم ما هذا ؟ وهو يطلع على ما في السرائر ؟
قال: يا هذا أفيحسن بك أن تأكل رزقه وتسكن بلاده وتعصيه
وهو يراك ويعلم ما تجاهر به وما تكتمه ؟



قال: لا، هات الرابعة.


قال: فإذا جاءك الموت ليقبض روحك،
فقل له أخرني حتى أتوب توبة نصوحا،
وأعمل لله صالحا قال: لا يقبل مني؟،
قال: يا هذا فأنت إذا لم تقدر أن تدفع عنك الموت لتتوب،
وتعلم أنه إذا جاءك لم يكن له تأخير،
فكيف ترجو وجه الخلاص ؟



قال: هات الخامسة.


قال: اذا جاءتك الزبانية يوم القيامة،
ليأخذوك الى النار فلا تذهب معهم ؟
قال: أنهم لا يدعونني ولا يقبلون مني
قال: فكيف ترجو النجاة إذن ؟



قال: يا إبراهيم، حسبي، حسبي،



استغفر الله وأتوب اليه فكان لتوبته وفيا ،
فلزم العبادة، واجتنب المعاصي حتى فارق الدنيا.






أقوال السلف في المعاصي


قال ابن عباس
ان للسيئة سواداً في الوجه
وظلمة في القلب
ووهناًفي البدن
ونقصاً في الرزق
وبغضة في قلوب الخلق .






وقال الفضيل بن عياض
بقدر ما يصغر الذنب عندك يعظم عند الله
وبقدر ما يعظم عندك يصغر عند الله .






وقال الإمام أحمد
سمعت بلال بن سعيد يقول
لا تنظر إلى صغر الخطيئة


ولكن انظر إلى


عظم من عصيت .






وقال يحيى بن معاذ الرازي
عجبت من رجل يقول فى دعائه
اللهم لا تشمت بي الأعداء
ثم هو يشمت بنفسه كل عدو
فقيل له كيف ذلك ؟
قال يعصى الله ويشمت به في القيامة كل عدو .









المخرج من المعاصي
لا تتم للإنسان السلامة
المطلقة حتى يسلم من خمسة أشياء:
* من شرك يناقض التوحيد
* وبدعة تخالف السنة
* وشهوة تخالف الأمر
* وغفلة تناقض الذكر
*و هوى يناقض التجرد
و الإخلاص يعم ذلك كله





الدواء

الدعاء من أنفع الأدوية
وهو عدو البلاء
يدافعه ويعالجه ويمنع نزوله
ويرفعه أو يخففه اذا نزل
وهو سلاح المؤمن
وللدعاء مع البلاء ثلاث مقامات
الأول
أن يكون أقوى من البلاء فيرفعه .
الثاني
أن يكون اضعف من البلاء فيقوى عليه البلاء
فيصاب به العبد ولكنه قد يخففه إن كان ضعيفاً .
الثالث
أن يتقاوما ويمنع كل واحد منهما صاحبه
ولقد قيل
" من لم يسأل الله يغضب عليه"





لذلك تذكر قبل أن تعصي


- أن الله يراك، ويعلم ما تخفي وما تعلن.


- أن الملائكة تحصي عليك جميع أقوالك و أعمالك،
وتكتب ذلك في صحيفتك، لا تترك من ذلك ذرة أو أقل.



- يوم تدنو الشمس من الرؤوس قدر ميل ويعرق الناس.


- يوم يحشر الناس حفاة عراه.


- ملك الموت يقبض روحك.


- القبر وعذابه، وضيقه وظلمته، وديدانه وهوامه،
فهو إما روضة من رياض الجنة او حفرة من حفر النار.



- وقوفك بين يدي الله تعالى يوم القيامة،
ليس بينك وبينه حجاب أو ترجمان.



- شهادة أعضاء ألعصاه عليهم
{وَقَالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدْتُم عَلَيْنَا قَالُوا أَنْطَقَنَا اللَّهُ
الَّذِي أَنْطَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُو خَلَقَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ}



- أن لذة المعصية
مهما بلغت فإنها سريعة الزوال،
مع ما يعقبها من ألم وحسرة وندم وضيق عيش في الدنيا.



- أن المعاصي ظلمات بعضها فوق بعض،
وأن القلب يمرض ويضعف وقد يموت بالكلية.



ومن أعظم عقوباتها
أنها تورث القطيعة بين العبد وربه،
واذا وقعت القطيعة انقطعت عنه أسباب الخير،
واتصلت به أسباب الشر.





أخيراً... للتائب صفات






فالتائب منكسر القلب
غزير الدموع حي الوجدان
قلق الأحشاء صادق العبارة
جم المشاعر جياش الفؤاد
حي الضمير خالي من العُجب
فقير من الكبر ..
التائب بين الرجاء والخوف ،
في وجدانه لوعة وفي وجهه أسى
وفي دمعه أسرار .
التائب بين الإقبال و الإعراض
مجرب ذاق العذاب في البعد عن الله
وذاق النعيم حين اقترب من حب الله
التائب له في كل واقعه عبرة
فيجد للطاعة حلاوة ويجد للعبادة طلاوة
ويجد للإيمان طعماً ويجد للإقبال لذة ،
التائب يكتب من الدموع قصصاً
و من الآهات أبياتا ويؤلف من البكاء خطباً ،
التائب قد نحل بدنه الصيام وأتعب قدمه القيام
وحلف بالعزم على هجر المنام فبذل لله جسماً وروحاً
وتاب إلى الله توبة نصوحا ،
التائب
الذل قد علاه
والحزن قد وهاه
يذم نفسه على هواه
وبذلك صار عند الله ممدوحاً لأنه تاب إلى الله .










قال ابن القيم الجوزية رحمه الله
فإن الذنوب تضر بالابدان
وأن ضررها بالقلب كضرر السموم في الابدان
على اختلاف درجاتها في الضرر
وهل في الدنيا والآخرة
شر وداء إلا سببه الذنوب والمعاصي
فما الذي اخرج الأبوين من الجنة ؟
دار





اللذة والنعيم


والبهجة والسرور
الى دار الآلام
والأحزان والمصائب
وما الذي اخرج ابليس من ملكوت السموات
وطرده ولعنه
ومسخ ظاهره وباطنه
فجعل صورته اقبح صورة
وباطنه اقبح من صورته
وبدله بالقرب بعداً وبالجمال قبحاً
وبالجنة ناراً وبالإيمان كفراً .









وقال الحسن البصري


إن النفس لأمارة بالسوء
فإن عصتك في الطاعة فاعصها أنت عن المعصية!!،
ولا شيء أولى بأن تمسكه من نفسك
ولا شيء أولى بأن تقيّده من لسانك،
ولا شيء أولى بأن لا تقبله من هواك
وما الدّابة الجموح (هي التي تعاند صاحبها)
بأحوج إلى اللجام أن تمسك من نفسك!!







أفتعصى الله وترجو رحمته


ها هوَ رجلُ كان له عبد يعملُ في مزرعته،
فيقولُ هذا السيد لهذا العبد: ازرع هذه القطعةَ برا.
وذهبَ وتركه، وكان هذا العبد لبيباً عاقلا،
فما كان منه إلا أن زرعَ القطعة شعيراً بدل البر.
ولم يأتي ذلك الرجل إلا بعد أن استوى وحان وقت حصاده.
فجاء فإذا هي قد زُرعت شعيراً، فما كان منه إلا أن قال:
أنا قلت لك ازرعها بُرا، لما زرعتها شعيرا؟



قال رجوت من الشعيرِ أن ينتجَ بُرا،
قال يا أحمق أفترجو من الشعيرِ أن يُنتجَ برا؟
قال يا سيدي أفتعصي اللهَ وترجُ رحمتَه،
أفتعصي اللهَ وترجُ جنتَه. ذعر وخافَ واندهشَ
وتذكرَ أنه إلى اللهِ قادم فقال تبتُ إلى الله وأبت إلى الله،
أنت حرٌ لوجه الله... فكما تدين تدان
والجزاء من جنس العمل، ولا يظلمُ ربك أحدا.







اذكر حر النار
قال أبو عثمان التيمي:
مرّ رجل من بني اسرائيل براهبة من أجمل النساء،
فافتتن بها، فتلطف في الصعود إليها (أي في صومعتها)،
فراودها عن نفسها، فأبت عليه وقالت:
لا تغترّ بما ترى وليس وراءه شيء !!
فأبى حتى غلبها على نفسها وحاول اغتصابها بالقوة !!
وكان على جانبها مجمرة فيها جمر مشتعل !!
فوضعت يدها فيها حتى أحترقت !!،
فقال لها بعد أن قضى حاجته منها:
ما الذي دعاك إلى ما صنعت ؟!!



فقالت له: إنك لمّا قهرتني على نفسي:
خفت أن أشاركك في لذة الحرام !!،
فأشاركك في المعصية والعقوبة،
ففعلت ما رأيت !!
فقال الرجل: والله لا أعصي الله أبدا !!
وتاب مما كان عليه سبحان الله.








فتذكروا يا أخواني


شدة نار جهنم قبل المعصية
وأسألوا أنفسكم قبل ارتكاب المعاصي
هل لأجسامكم القدرة على تحمل النار
إن كان لها القدرة فافعلوا المعاصي
ولكن ليس لأحد القدرة على تحمل نار الدنيا
فما بالك بنار جهنم
التي هي ضعف نار الدنيا بسبعين مرة.. فأتقوا الله









نسألك اللهم توبةً نصوحا
نذوق بها برد اليقين وطعم الإخلاص
ولذة الرضا وانس القبول ..
اللهم صل وسلم على محمد وعلى آله
اللهم انفعنا بما علمتنا
وعلمنا ما ينفعنا
وزدنا علما
آمين ..





منقول للفائدة ..







vbrep_register("404958")
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ÐỘŠђỘ

avatar

عَدَدّ المُسَاهَمَاتّ..!! : 1953
تَارِيِــخّ التسّجِيلّ..!! : 29/08/2010
التَرّفِــــــيهْ..!! : ŅōŤҢĭŅĜ
المَكَانّ..!! : ฿ễťώéỀŋ ĹôVèď θňệŞ
ŤҢỆ гǾ†ŧēή ĀρÞŀẻ Íŋ ЈūřÉ∫ Ì‡Ş חэĬġήбθŗŞ
ŞMįľē . . . Ťømőяřõψ ẁĺĻĿ ฿ế ŵÖѓŠệ.




مُساهمةموضوع: رد: { المعصية } .. بين اللذة العاجلة والعقوبة الآجلة ..    الأربعاء 6 يوليو - 5:52

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احلى شوشو

avatar

عَدَدّ المُسَاهَمَاتّ..!! : 617
تَارِيِــخّ التسّجِيلّ..!! : 12/10/2010





مُساهمةموضوع: رد: { المعصية } .. بين اللذة العاجلة والعقوبة الآجلة ..    الجمعة 8 يوليو - 8:28

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
{ المعصية } .. بين اللذة العاجلة والعقوبة الآجلة ..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ๑ . .اقسام العام. . ๑ :: .{ . . مَـلاذُ الرُّوح أنتَ يا الله . . ◦●-
انتقل الى: